حوادث الغرق عالميا بين الحقيقة والأرقام

كتابة صفاء القاضي - آخر تحديث: 4 سبتمبر 2020 , 18:09
حوادث الغرق عالميا بين الحقيقة والأرقام

يعتبر حادث الغرق هو من أشد الحوادث ضراوة على البشر، الحوادث التي تفضي إلى الموت غالبها تكون محزنة
لكن يظل حادث الغرق شكل من أشكال الحوادث السيئة جدا التي ربما ترتب عليها عدم وجود جثة المتوفي،
أو ربما وجود جثة مشوهة، فإن الغرق هو السبب الثالث والأكثر شيوعا للموت العرضي حول العالم حيث شكل الموت
نسبة ٧٪ من الوفيات المرتبطة بالإصابات.

أرقام الغرق في منظمة الصحة العالمية

اعترفت منظمة الصحة العالمية بأن أرقام الوفيات بسبب الغرق [1] ربما لا تكون دقيقة وليست واقعية، ووصفت أن هذا ربما يكون
مستحيلا أن يكون على وجه الدقة، وأنه أمر صعب جدا ومستحيل، حوادث الغرق يغلفها المجهول والتفاصيل المخفية وغير المعروفة،
وذلك لعدة أسباب منها:

  • أن المتوفي في سيارة الإسعاف بعد انتشاله من حادث غرق لا يقيد على إنها حالة غرق.
  • الإحصائيات الخاصة بالغرق لا تشمل المنتحرين في الماء.
  • الإحصائيات لا تشمل حوادث النقل المائي.
  • الحوادث بسبب الفيضانات لا تسجل أيضا في إحصائيات الغرق.
  • حوادث العمل التي تكون في المياه لا تسجل في الإحصائيات.
  • إصابات الغرق غير المميتة لا يتم جمعها أو تسجيلها.

أرقام وإحصائيات لحوادث الغرق

إن البيانات الخاصة بحوادث الغرق في البلاد ذات الاقتصاد المرتفع تشير إلى أن الأرقام التي تسجل حوادث الغرق هي أقل من الواقع بنسبة ٥٠٪.
ويرجح بعض الدارسين أن معدلات الحوادث المتعلقة بالغرق تكون في البلدان متوسطة الحالة الاقتصادية أعلى بنسبة
ثلاثة أرباع الرقم المسجل إحصائيا.
فما هو إذن السبب المباشر الذي يجعل تلك الأرقام لا تأتي سليمة، بل ولا تأتي قريبة من الواقع؟!

العوامل المؤثرة على الإحصائيات في رصد الواقع

هناك العديد من العوامل التي تتضافر مع بعضها، وبسببها تكون الإحصائيات
عن عمليات الغرق غير دقيقة، بل لا توافق الواقع أبدا وتعطي أرقاما بعيدة جدا عن الحقيقة هذه العوامل هي :

  • الأنظمة التي يجمعون البيانات بها تكون أنظمة ضعيفة وقديمة وغير مطورة.
  • أرقام كبيرة جدا من حوادث الغرق لا تصل إلى مستشفى أو مرفق طبي للتسجيل وبالتالي تضيع الأرقام.
  • عدم استعادة جثث الضحايا الذين غرقوا في الحوادث والكوارث، وبهذا تضيع الأرقام الصحيحة فهي لا تكون معروفة أصلا على وجه الدقة.
  • عدم تسجيل حالات وفيات غرق الكوارث الطبيعية والفيضانات والتسونامي و حوادث غرق السفن والمركبات المائية.
  • توجد إحصائية خطرة تخبرنا انه يموت 2مليون شخص من الغرق سنويا، ففي كل دقيقة هناك شخصان يموتان غرقا وأحدهما شاب دون الثامنة عشرة.

تدابير هامة للوقاية من الغرق

إن التدابير الهامة التي تقلل من مخاطر الغرق، ونستطيع بها تقليل الأعداد ومنع الحادث قبل حدوثه، يجب اتباعها ودراستها والبحث عنها أينما تكون وتطبيقها جيدا ومن أهم تلك التدابير:

  • حواجز للتحكم في الوصول إلى أعماق الماء.
  • تغطية الأبار والصهاريج وخزانات المياه بأغطية قوية تمنع السقوط.
  • يجب إحاطة حمامات السباحة بسياج أو سور لمنع اختراقه عن طريق الأطفال.
  • تعليم أساسيات السباحة الآمنة ومهارات خاصة للأطفال بطرق آمنة تجعل الطفل على دراية كاملة بالسباحة والغوص، بل وبرامج الإنقاذ التي يمكن أن تستخدمها مع أي غريق.
  • لا تعطي انطباعا للطفل بأنه لو تعلم السباحة فلن يغرق، لأن حوادث الغرق تعرض لها أمهر السباحين المتدربين، بل دائما علمهم الحرص علي عوامل الأمان والخوف من الغرق.
  • التدريب الجيد لأغلب السباحين على مهارات الإنقاذ الآمن تماما وجعل دورة الإنقاذ من أساسيات تعليم السباحة.

الإنعاش قد ينقذ الغريق بلا نبض

إن الإنعاش القلبي الرئوي هو سبيل وحيد لإنقاذ الغريق الذي يكون بلا نبض،فعندما تجد الغريق قد فقد نبضه لا تقلق أو تهرع إلى الحكم السريع بموته، بل التصرف السليم هنا هو الإنعاش.

فما هو الإنعاش؟ كيف ننعش ذلك الغارق الملقي أمامنا بلا نبض؟

طريقة الإنعاش

إن طريقة إجراء الإنعاش مبسطة جدا فهي عبارة عن : ضغطات على الصدر فقط أي عدم الإنعاش من الفم للفم، تلك الضغطات المتتالية ومنتظمة هي عملية سهلة وذلك بالنسبة للمسعفين غير المدربين،إن الناجي من الغرق وبمجرد انتزاعه من غمر الماء ربما يكون لديه تلف عصبي شديد، وذلك بسبب طول مدة توقف القلب وبرغم هذا فإنه قد يعتبر خيارا مفيدا جدا استخدام الإنعاش القلبي الرئوي بهذه الطريقة.
ونلاحظ أن هذا هو الإنعاش اليدوي ويسمى (إنعاش القلب الرئوي) وهذه التدريبات تكون بشكل تطوعي لا يحكمها التزام قانوني أو تقنية علمية يتم دراستها.

إحصائيات الغرق

هناك الكثير من الأرقام والإحصائيات تخص حوادث الغرق وتفاصيلها وهي :

  • ٦٠٪ من حالات الغرق تكون قاتلة في المياه العذبة، على الرغم من أن نسبة الغرق في المياه المالحة تكون ٤٠٪ قاتلة.
  • يتم إنقاذ ٣٥٪ من الغرقى بعد دقيقتين من السقوط في الماء، وذلك يكون على الفور وبمجرد الغمر في الماء.
  • يتم إنقاذ٥٢ ٪ بعد الغمر في الماء بعشر دقائق.
  • يتم إنقاذ ١٣٪ بعد  الغمر في الماء  بأكثر من عشر دقائق.
  • نسبة ٢٣٪  من الناجين يكونون في وعيهم على حين نجد٧٧٪ من الناجين يكونون مغيبين عن الوعي.
  • بالنسبة للغير واعين نجد أن٤٢٪ منهم ما زال النبض لديهم يعمل.
  • نسبة ٢٥٪ ليس لديهم نبض في القلب ولا يتنفسون.

ما هي مراحل الغرق ؟

ذكرت الدراسات أن هناك أربعة مراحل للغرق تحدث بصورة تعاقبية،  لكن يمكن تفصيلها نظريا على النحو التالي :

المرحلة الأولى :

تعتبر هذه المرحلة هي مرحلة الرعب الأولى، حيث يحاول الضحية مقاومة الماء عن طريق حركات مرتعبة وغير منسقة ولا منظمة فهو يقاوم بشدة سحب الماء له، فهي أولى مراحل الشعور بالغرق وهو شعور أن الماء يريد غمره وإغراقه، ويقاوم هو بجسده بكل ما أوتى من قوة،أغلب السباحين ربما مروا بهذه التجربة وشعروا بمشاعرها وتسمى هذه المرحلة (مرحلة الضحية المرتعبة).

المرحلة الثانية :

تكون تلك المرحلة بعد عملية الغمر في الماء وهي مرحلة احتباس التنفس نتيجة دخول الماء إلى المجاري التنفسية، وهنا تتشنج الحنجرة من أقل كمية ماء تدخل بها هذه المرحلة تسمى (توقف التنفس الانعكاسي).

المرحلة الثالثة:

في هذه المرحلة تنتهي مقاومة الضحية للماء،وكذلك ينتهي تشنج الحنجرة وتدخل في مرحلة اختناق.
و يرتفع ثاني اكسيد الكربون في الدم وتبدأ الضحية باستنشاق الماء، وبسبب ذلك ينعدم الوعي نتيجة انعدام عملية تبادل الغازات ونقص الأكسجين في الجسم، تنغلق أعين الضحية بعد أن ظلت مفتوحة في بداية هذه المرحلة ولمدة ثلاث دقائق ثم تنغلق ويفقد الوعي، الغرقى في هذه المرحلة يتم نجاة حوالي نصفهم عن طريق الإنعاش.[2]

المرحلة الرابعة :

هذه المرحلة هي مرحلة توقف تام للتنفس يؤدي إلى أضرار شديدة بالدماغ نظرا لقلة الأكسجين، وهنا يدخل الغريق في مراحل الموت.

ما هي مراحل الموت ؟

تمر الضحية بعدة مراحل للموت تختلف فيها امكانية النجاة،  وتتفاوت من مرحلة لأخرى وتلك المراحل هي :

حالة الموت الظاهري

الموت الظاهري تكون فيه الضحية لا تتنفس مطلقا، توجد ضربات قلب ضعيفة جدا، لا يوجد نبض وتصبح الضحية ذات لون أزرق  ولا سبيل هنا للإنقاذ إلا لو تمت عملية تنفس اصطناعي فورية.

حالة  الموت السريري

يبدأ الموت السريري بتوقف التنفس ويختفي تماما توزيع الدم بالجسد، ويحدث الموت السريري بعد سبع دقائق من غمر الماء، ويمكن فقط للتنفس الاصطناعي مع تدليك القلب إنقاذ بعض الضحايا.

 حالة الموت البيولوجي

الموت البيولوجي هي حالة متقدمة تظهر بعد حالة الموت الظاهري حيث يتوقف تماما القلب والنبض، ويصبح الجسم باردا بعد أن حدثت أضرار بالدماغ شديدة لقلة الأكسجين ويحدث هذا التلف بعد دقائق من الموت السريري،بعدها للأسف تتعرض الجثة للتعفن، ويتم الاستدلال عليها بعدة طرق.

إن الغرق هو من أصعب الحوادث التي تعرض حياة الناس للخطر بشكل بالغ الألم ويسبب حدوثه صدمات نفسية عنيفة ومن هنا وجب علينا مقاومة الغرق عن طريق التعريف بكل تفاصيل حوادث الغرق وكيفية التعامل الآمن مع الماء.

 

 

 

المراجع

  1. ^ منظمة الصحة العالمية , 1 , 19/9/2020
  2. ^ ils , 2 , 19/9/2020

هل كان المقال مفيداً؟

نعم لا

نأسف لذلك!

*


×

رائع!

×

تم الإرسال بنجاح، شكراً لك!

× اغلاق