ماذا تعرف عن إذاعة القرآن الكريم من القاهرة

كتابة صفاء القاضي - آخر تحديث: 24 أكتوبر 2020 , 17:10
ماذا تعرف عن إذاعة القرآن الكريم من القاهرة

نتحدث عن صرح عظيم و علامة من علامات العالم الإسلامي حول العالم،  إنها إذاعة القرآن الكريم من القاهرة،  التف  حول تلك  الإذاعة العالم الإسلامي عبر الكرة الأرضية كلها،  وعبر 59 عاما متواصلا يسمعون فيها  كلام الله مرتلا و مجودا بصوت أشهر وأقوى القراء عبر الأجيال،  وما أجملها من إشارة قوية في الوجدان عندما يتسلل من صوت المذيع عالميا كلمة :  إذاعة القرآن الكريم من القاهرة.

 كيف تأسست إذاعة القرآن الكريم

تأسست الإذاعة العالمية المنطلقة من القاهرة في مصر يوم 29 مارس عام 1964، وكانت هناك أسباب هامة وراء فكرة إنشائها، والمسارعة بالتفكير في بث القرآن الكريم صوتيا عبر إذاعة متخصصة لتسجيل القرآن الكريم صوتيا، يختم فيها القرآن الكريم شهريا وتقدم البرامج الإسلامية كلها في جميع فروع الدين.

وإنشاء الإذاعة القرآنية المصرية هي سابقة منفردة بذاتها، وسبب التفكير فيها، هو ظهور نسخة من القرآن الكريم في أوائل الستينيات من القرن الماضي، تحتوى على بعض كلمات محرفة وناقصة بشكل يخل بمعنى الآيات بل ويقلب المعنى، مما دفع العلماء الغيورين  على الدين إلى القلق الشديد بشأن التحريف، وتواردت على أذهانهم الحلول المختلفة للحفاظ على القرآن الكريم، والذي حفظه الله تعالى من أعلى السموات وتعهد بحفظه :

(إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ) الحجر (9)

فكر العلماء كيف يتداركون التحريف الذي جاء في كلمة واحدة لكنها غيرت المعنى إلي عكسه، وحرفت الآية  وكانت هذه الكلمة هي الدافع الأول لإنشاء إذاعة القرآن الكريم بهدف الحماية للمصحف الشريف من شرور التحريف والحذف أو الإضافة،  فكانت فكرة التوثيق الصوتي الذي يضمن حفظ القرآن مسجلا بصوت القراء الكبار.

ما هي الكلمة المحرفة في المصحف المذهب

إنه مصحف مذهب غالي الطبعة، انتشر بين الناس في الستينيات وبأسعار زهيدة الثمن، كانت في طبعته كلمة واحدة تغير وتقلب معنى الآيات وهي كلمة (غير) في الآية ٨٥ من سورة آل عمران :

(وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ الْإِسْلَامِ دِينًا فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الْآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ)

حذفت كلمة غير من هذه الآية لتعطي معنى معاكس للمراد تماما ليصبح معناها ومن يبتغ الإسلام دينا فلن يقبل منه، وانتشرت النسخة المحرفة التي تحمل الخداع والخبث والتزييف وهنا خاف  كبار علماء المسلمين،  ووجدوا أن من واجبهم توثيق المصحف صوتيا، حتى يضمن لهم التوثيق الصوتي عدم التحريف  الخطي للآيات أو للكلمات أو حتى حرف واحد ورد في القرآن الكريم.

إذاعة القرآن الكريم هي الجمع الصوتي الأول للمصحف

قرر المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية والأزهر الشريف وهيئة كبار العلماء، بأن يواجهوا عدوان التحريف بسلاح التسجيل، وتوصلوا إلى قرار تسجيل المصحف صوتي مرتل برواية حفص عن عاصم وبصوت الشيخ محمود خليل الحصري، وأن يسجل على إسطوانات توزع على جميع المسلمين حول العالم في كل بلاد الأرض وكافة المراكز الإسلامية، هذا الجمع الصوتي التاريخي يعتبر أول جمع صوتي للقرآن الكريم بعد الجمع الكتابي في عهد الخليفة الأول أبي بكر الصديق رضي الله عنه.

وزارة الثقافة والإرشاد القومي تقرر بث إذاعة القرآن الكريم

لم تحقق الإسطوانات الصوتية لتجميع وختم المصحف الهدف المراد منها، حيث أنها لم تحقق الانتشار الكامل الذي كان يتمناه العلماء بسبب ضعف الإمكانيات في البلاد الإسلامية، وعدم توفر الكهرباء في أكثر الأماكن، وهنا قررت وزارة الثقافة وكان يرأسها الدكتور عبد القادر حاتم،  إلى تخصيص موجة قصيرة وأخرى متوسطة لإذاعة نسخة المصحف المرتل،  أو الجمع الصوتي الأول الذي سجله المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية.

جمال عبد الناصر يوافق على إشارة البث الأولى لإذاعة القرآن الكريم

وافق الرئيس جمال عبد الناصر على إطلاق الإذاعة وبدأ الإرسال في السادسة صباح الأربعاء ١١من ذي القعدة لسنة ١٨٨٣هجري الموافق ٢٥من مارس سنة ١٩٦٤ميلادي، ومدة إرسالها ١٤ساعة يوميا من السادسة صباحا وحتى الحادية عشرة مساء.

شيوخ وقراء إذاعة القرآن الكريم

جمعت إذاعة القرآن الكريم من القاهرة أشهر شيوخ ومقرئ القرآن الكريم في هديل متواصل، يبثون ترتيلهم الجميل عبر الأثير في موجات قصيرة ومتوسطة، لتصل إلى جميع البيوت الإسلامية تتدفق بداخل قلوب المسلمين وكأنها نسيم الجنة، فأصبح العالم الإسلامي أجمع يستمع إلى الترتيل ليل نهار من كبار القراء أمثال:

  • الشيخ عبد الباسط عبد الصمد
  • الشيخ مصطفى إسماعيل
  • الشيخ محمود خليل الحصري
  • الشيخ محمد رفعت
  • الشيخ محمد صديق المنشاوي
  • الشيخ محمود علي البنا
  • الشيخ طه الفشني
  • الشيخ محمد محمود الطبلاوي
  • الشيخ محمود الليثي

وتوارد على رئاستها كل من :

  • كامل البوهي
  • عادل القاضي
  • محمد الشناوي
  • عطية السيد
  • عبد الصمد الدسوقي
  • د/ هاجر سعد الدين
  • فاطمة طاهر
  • إبراهيم مجاهد

ومن أشهر مقدمي البرامج بالإذاعة القرآنية العريقة

الدكتور عبدالخالق محمد عبد الوهاب وهو من أكبر مؤسسيها والأستاذ عبد الرحمن العطار، والدكتور عبد الصمد الدسوقي، والدكتور فوزي خليل.
مستمع الإذاعة الكريم، لن يتوه عنك تردد أعرق إذاعة قرآنية للقرآن الكريم والتي تبث من القاهرة على تردد fm ٩٨,٢
وعلى القمر الصناعي النايل سات ١١٧٦٦h.

المنبر القرآني العريق أصبح تعلقا روحيا

تعتبر إذاعة القرآن العريقة التي تمتلك من الرصيد في قلوب المسلمين الكثير جدا، فلن تجد بيتا إلا وفيه مذياع ينطق بأصواتهم العذبة يشنف الآذان ويطرب المشاعر الإيمانية، وتنطلق منه الكلمة العبقة ليل نهار (إذاعة القرآن الكريم من القاهرة)الإذاعة التي تفوح قدسية وتاريخا، وتطير يحملها الأثير عبر الأعوام والأجيال لا تصل إلى المذياع فقط بل منه إلى قلوب عاشقي الإذاعة القرآنية.
وتعلق روحيا بها أقطاب العالم الإسلامي أجمع من أقصاه إلى أدناه وبلا منافس ولا مثيل يصل الى ما وصلت إليه، ستظل إذاعة القرآن الكريم من القاهرة هي المنبر القرآني العامر بذكر الله.

الدكتورة هاجر سعد الدين تتحدث عن الإذاعة

برغم من وجود التلفزيون والفضائيات إلا أن الإذاعة القرآنية ذات ثبات غريب في ظل المنافسة القوية، نسبة الاستماع لم تقل بسبب تلك الأسباب، بل هي تزيد عبر الأجيال.

عندما سألوا الدكتورة هاجر سعد الدين الإعلامية العريقة بالإذاعة والصوت الذي دخل كل بيوت العالم الإسلامي بدفء إيمانه ووقار سرده، والتي قدمت برامج دينية شهيرة جدا في الإذاعة وارتبط المستمع بصوتها وبرامجها، تقول أن الإذاعة مستمرة لأنها مرتبطة في الوجدان، لأنها تخاطب العقل بطريقة متطورة، تساير متطلبات كل عصر، وأعربت الدكتورة هاجر سعد الدين أن الإذاعة تخاطب عقل المستمع وتجعله يشغل عقله فيما يفيده فارتبط بها عقليا ووجدانيا.
وأكدت على تقديم الإذاعة مجموعة من الإذاعيين على أعلى مستوى ثقافي من حيث الالتزام باللغة العربية السليمة في النطق والصياغة، على أن يكون مقدم البرامج على معرفة ودراسة بالمحتوى الذي يقدمه يكون متخصصا فيه ويكون متصلا بهذا العلم اتصالا مباشرا.
وتقول الدكتورة هاجر سعد الدين :
أن العمل بإذاعة القرآن الكريم هو رسالة تثقيفية يجب إيصالها للمستمع بشكل سليم وصادق.

أهم برامج إذاعة القرآن الكريم

استمرت شبكة القرآن الكريم كل تلك الأعوام وكان هدفها الأسمى هو تقديم صحيح الدين للمسلم وحسب شريعة القرآن والسنة، وهي من كبرى الإذاعات المتخصصة في الإعلام الديني وتقدم سلسلة كبيرة من البرامج الدينية مثل:

  • موسوعة الفقه الإسلامي تقديم هاجر سعد الدين ١٢،١٠صباحا.
  • وفي منتصف كل ليلة نلتقي مع برنامج مع الصحابة والتابعين اعداد وتقديم الإذاعي حمدى رفعت.
  • برنامج سيرة ومسيرة الإذاعي المشهور رضا عبد السلام ١٠،١٥مساء كل سبت.
  • يذاع يوم الجمعة من كل أسبوع قبل آذان العشاء برنامج قراءة في كتب التفسير إعداد وتقديم الإذاعي أشرف حمدي
  • يذاع يوميا الثامنة مساء برنامج وصايا من القرآن والسنة الإذاعي أحمد همام.
  • برنامج الدين المعاملة من إعداد وتقديم عبد الرحمن أبو هاشم
  • وبرنامج الإذاعي عبد المنعم سلطان الذي يحدثنا عن أئمة المسلمين على المذاهب الفقهية ابوحنيفة،ومالك، والشافعي في برنامجه الشهير المجددون في الإسلام.
  • برنامج لغة القرآن الإذاعي أحمد عبد الظاهر
  • برنامج هذا خلق الله للإذاعي مسعد الجوهري يناقش حكمة الله في مخلوقاته.
  • ويتحفنا الإذاعي فوزي عبد المقصود كل مساء بقراءة أذكار المساء المأثورة عن الرسول صلى الله عليه وسلم بصوته الخاشع، في برنامجه أذكار المساء.
  • وفي عصر كل جمعة الخامسة والثلث، نستمع إلى الإذاعي أحمد القاضي في برنامجه وبشر الصابرين.
  • برنامج طلائع الإيمان ويقدم النماذج المشرفة من حفظة القرآن الكريم تقدمه الإذاعية زينب يونس.
  • برنامج الدين المعاملة وفيه الإذاعي وليد الحسيني يقدم أخلاقيات المعاملات في المجتمع الإسلامي.
  • ويوميا الرابعة مساء برنامج الإذاعي سعد المطعني في برنامج مع القرآن الكريم مع خواطر فضيلة الإمام الأكبر الراحل محمد سيد طنطاوي شيخ الأزهر الشريف.
  • الانتقالات الهوائية في بث حي على الهواء، لنقل الأمسيات الدينية والاحتفالات الإسلامية وصلاة الفجر من كبرى المساجد.
  • تلاوات مجودة المصحف الشريف يقدم في مواعيد مختلفة بأصوات كبار القراء من برنامج المصحف المرتل،
  • وستظل إذاعة القرآن الكريم تتردد في قلوب وأسماع المسلمين في بقاع الأرض.

هل كان المقال مفيداً؟

نعم لا

نأسف لذلك!

*


×

رائع!

×

تم الإرسال بنجاح، شكراً لك!

× اغلاق