تعرف على كتاب أخبار الحمقى والمغفلين لابن الجوزي

كتابة صفاء القاضي - آخر تحديث: 24 سبتمبر 2020 , 00:09
تعرف على كتاب أخبار الحمقى والمغفلين لابن الجوزي

( أخبار الحمقى والمغفلين) هو كتاب من تأليف الإمام جمال الدين أبي الفرج بن الجوزي رصد هذا الكتاب بعض المواقف المضحكة
لبعض المغفلين والحمقى من باب الفكاهة والمرح، وقد اشتهر الإمام ابن الجوزي بمثل هذه النوعية من الكتب التي تقوم
برصد النوادر واللطائف المضحكة وجمعها في كتاب،وقد كتب قبل كتاب أخبار الحمقى والمغفلين كتابه (الأذكياء) وذاع صيته،
وأيضا كان قبله كتاب (أخبار الظراف والمتماجنين).
إن النجاح المبهر الذي حققه الكتابين وانتشارها الواسع مما شجع الإمام على اختيار نفس ذاك التصنيف المرح وشجعه ذلك
على تأليف كتاب : (أخبار الحمقى والمغفلين).

من هو الإمام ابن الجوزي

هو الإمام جمال الدين أبو الفرج عبد الرحمن بن أبي الحسن وهو عالم عراقي وواعظ مشهور، ولد عام ٥١٠، توفي أبوه وهو صغير فربته عمته التي حملته إلى (ابن ناصر) ليتعلم الوعظ فنشأ محبا له حتى وعظ الناس وهو صبي، اشتهر عنه أنه كان يقول النظم رائقا رقراقا دون تفكير أو تدبير، لقد كان بحق العلامة ابن الجوزي حاملا لواء الوعظ والقيم وأيضا وهبه الله إلى جانب ذلك حسنا بهيا وصوتا نقيا، فكان وعظه رقراقا يغزو قلوب محبيه.

تعرف على مؤلفات الإمام ابن الجوزي

اشتهرت مؤلفات ابن الجوزي وذاع صيتها ومنها هذه المؤلفات:

  • المغني في علوم القرآن
  • تذكرة الأريب في اللغة
  • الحدائق
  • التحقيق في مسائل الخلاف
  • مشكل الصحاح
  • المنتظم في التاريخ
  • صفوة الصفوة
  • ذم الهوى
  • منهاج القاصدين
  • مناقب عمر
  • صيد الخاطر
  • تلبيس إبليس
  • أخبار الأخيار
  • أخبار النساء
  • أخبار الحمقى والمغفلين.

ماذا قال ابن الجوزي في مقدمة الكتاب

أخبر الإمام جمال الدين أبو الفرج عبدالرحمن ابن الجوزي أنه قد قام  بكتاب عن الشجاعة وأهلها وكتاب عن الذكاء وأهله، ويقول أنه يقصد بهذا أن نتعلم الشجاعة من أهل الشجاعة، ونتعلم الذكاء من أهل الذكاء، ويوضح ابن الجوزي  أنه أراد بكتاب أخبار الحمقى والمغفلين وتتبع حكاياتهم و أقاصيصهم المضحكة أن  الذي يسمع قصصهم يشكر الله على ما وهبه إياه من نعمة العقل والتفكر والبصيرة، ثم أنه يقول إنه ذكر أخبار الحمقى والمغفلين ليعمل الناس على اتقاء تلك الصفة ومحاولة الابتعاد عنها وتجنبها،  خاصة لو كانت مكتسبة  وقد ينفع مع المحاولة والمران البعد عن التغافل، لكنه أخبرنا أيضا أن التغافل إذا كان في طبع الشخص وليس مكتسبا فلن يستطيع الإفلات منه أبدا للأسف.

وقد أخبرنا ابن الجوزي أن النفس تميل إلى المرح والترويح والضحك وتمل من طول الجد والعمل الدؤوب واستشهد على ذلك بحديث رسول ﷲ صلى الله عليه وسلم عندما قال حنظلة ساعة وساعة.

أهمية الترويح والضحك

إن للضحك أهمية وضرورة فبدونه يمل القلب وتفتر الهمة،
لقد كان حنظلة رضي الله عنه عند رسول الله حيث ذكر لهم الرسول أخبار الجنة والنار حتى شعروا أنهم رأوها رأي العين، وعندما عاد حنظلة إلى منزله ضحك مع أهله، عندها خاف أن يكون هذا نفاقا، كيف يضحك الآن في بيته بعد أن كان يبكي من الخوف من أهوال النار وعظم الموقف المهيب وعاد حنظلة إلى الرسول يشكو نفسه وأخبره بما حدث فقال له الرسول (يا حنظلة لو كنتم عند أهليكم كما تكونون عندي لصافحتكم الملائكة على فرشكم وفي الطريق، يا حنظلة ساعة وساعة)
يرشدنا الحديث هنا إلى أن الضحك ليس نفاقا إنما هو ساعة تروح بها عن النفس من بعد ساعة الجد والتفكير، وهذه الساعة يحتاجها القلب فبدون ترويح قد يتعرض القلب للفتور والملل.
وقد قال علي بن أبي طالب: روحوا القلوب واطلبوا لها طرف الحكمة فإنها تمل كما تمل الأبدان،
وقال: إن هذه القلوب تمل كما تمل الأبدان فالتمسوا لها من الحكمة طرفا.
وقال أسامة بن زيد: روحوا القلوب تعي الذكر.

أبواب كتاب أخبار الحمقى والمغفلين

لقد قسم ابن الجوزي كتابه أخبار الحمقى والمغفلين إلى أربعة وعشرين بابا، اختلف الحديث في كل باب بحسب موضوع الباب وعنوانه
ففي الباب الأول مثلا كان عن معنى كلمة الحماقة، حيث تحدث عن معناها اللغوي والاصطلاحي وكيف تنسب كلمة حمق للمذكر أو المؤنث.
الباب الثاني تحدث فيه أن الحمق غريزة يولد الإنسان بها وتكون في جبلته وتكوينه،ثم تطرق عبر الأبواب لذكر الأحمق وصفاته النفسية والجسدية حيث حدد للحمقى شكلا معينا يندرج هذا الشكل صاحبه في الحمق من هذه الصفات صغر حجم الرأس، وعدم التناسق بين أجزاء الجسم من حيث الضخامة والصغر وقد حذر ابن الجوزي في الباب الخامس من صحبة الأحمق وأنها صحبة غير مضمونة العواقب،
الباب التاسع تحدث فيه عن ذكر جماعة من العقلاء صدرت عنهم أفعال الحمقى ثم توالت أبواب الكتاب من تصنيف للحمقى، الأئمة الحمقى أو القراء والمؤذنين ومن قال شعرا من الحمقى وتوالت حتى كان الباب الأخير حيث كان اسمه ( في ذكر المغفلين على الإطلاق).

الكاتب الأحمق والرد عليه

من أجمل ما جاء في كتاب أخبار الحمقى والمغفلين إخباره لنا عن ذلك الكاتب الأحمق، وكيف كتب بأسلوب
أنبأ عن حمقه، ومن هنا نعرف أن الكتابة يمكن من خلالها معرفة حمق صاحبها فقد كتب إلى الوالي خطابا يخبره فيه أن سفينتين قد غرقا فقال:( بسم الله الرحمن الرحيم، اعلم أيها الأمير أعزه الله أن شلنديتين أعني مركبين قد صفقا من جانب البحر، أي غرقا من شدة أمواجه، فهلك من فيهما أي: تلفوا
فكتب إليه الأمير قائلا:(بسم الله الرحمن الرحيم، ورد كتابك، أي: وصل
وفهمناه أي: قرأناه
أدب كاتبك، أي: اصفعه واستبدل به أي: اعزله فإنه مائق أي: أحمق والسلام: أي: انقضى الكتاب.

أعرابي في الحج وأعرابي يطلق زوجته لوجه الله

حدثنا ابن الجوزي عن تلك الطرفة حيث أن أعرابيا قد ذهب إلى الحج، فدخل مكة قبل الناس وتعلق بأستار الكعبة وقال: اللهم اغفر لي قبل أن يدهمك الناس.
وحكى أن أعرابيا جاء إلى المدينة وجالس الفقهاء وتعلم منهم، ثم جالس أهل النحو فاذ بهم يقولون هذا نكرة وهذا معرفة فقال لهم الأعرابي : يا أعداء الله يا زنادقة.
وحكى لنا قصة ذلك الأعرابي الذي خرج مع جماعة ثم أصابهم رياح وإعصار حتى أنهم يئسوا من الحياة، لكن الله أنقذهم فأعتق كل رجل منهم مملوكا لوجه الله عندها قال الأعرابي: اللهم لا مملوك لي أعتقه، ولكن امرأتي طالق لوجهك ثلاثا.
وها هو أعرابي آخر ذكره الأصمعي حيث قال رأيت أعرابيا يصلى في الشتاء قاعدا ويقول:

إليك اعتذاري من صلاتي قاعدا
على غير طهر موميا نحو قبلتي
فما بالي ببرد الماء يارب طاقة
ورجلاي لا تقوى على طي ركبتي
ولكنني أقضيه يارب جاهدا
وأقضيكه إن عشت في وجه صيفتي
وإن أنا لم أفعل فأنت محكم
إلهي في صفعي وفي نتف لحيتي.
وهذا أعرابي آخر يقول اللهم اغفر لي وحدي، فقيل له لو عممت بدعائك فإن الله واسع المغفرة، فقال: أكره أن أثقل على ربي.
كان أعرابي يصلي فأخذ قوم يمدحونه ويصفونه بالصلاح، فقطع صلاته قائلا ومع هذا أني صائم أيضا.
أعرابي اسمه مجرم كان يصلي والإمام يقرأ من سورة المرسلات، فعندما قال ألم نهلك الأولين، خاف ورجع إلى الصف الأخير وعندما قرأ الإمام ثم نتبعهم الآخرين، خاف وذهب للصف الأوسط ولما قال كذلك نفعل بالمجرمين، أصابه الرعب وفر هاربا يقول: ما أرى المطلوب غيري.

طرائف بعض المغفلين على الإطلاق

في هذا الباب الأخير ذكر ابن الجوزي مجموعة كبيرة ومتفرقة من الطرائف التي تنسب للمغفلين نذكر منها الآتي :

جاء يكحلها عماها

عندما نشزت على الأعمش زوجته، أي أصبحت ناشزا ولا تريد زوجها وتكرهه، وكان يأتيه رجل فصيح يتكلم العربية في فصاحة،
وبيان اسمه أبو البلاد، فقال له الأعمش : يا أبو البلاد إن زوجتي عصت علي وغمتني ادخل إليها وأخبرها بمكاني من الناس وموضعي عندهم، فدخل عليها فقال : إن الله قد أحسن قسمك، هذا شيخنا وسيدنا، وعنه نأخذ ديننا وحلالنا وحرامنا، لا يغرك عموشة عينيه، ولا خموشة ساقيه، فغضب الأعمش عليه وقال أعمى الله قلبك قد أخبرتها بعيوبي كلها فاخرج من بيتي.

كيف فقد المغفل حماره

حكى لنا الكتاب طرفة عن أحد المغفلين كان يقف في السوق يمسك بزمام حماره فاتفق  بعض الناس أن يأخذوا حمار المغفل، فقيل لهم وكيف وهو يمسك بزمام الحمار في يده، فقالوا هكذا أحل الحبل من رأس الحمار وقيد به نفسك، وعندما انتبه المغفل قال ما هذا أين حماري قال له: أنا حمارك قال: وكيف هذا قال:أنا آدمي لكني كنت عاقا لأمي فدعت علي فمسخت حمارا لكنها الآن رضيت عني وسامحتني، فتركه المغفل ورجع بيته يحكي لزوجته قائلا:  أعندك الخبر أن الأمر كذا وكذا وكنا نستعمل آدميا ممسوخا على شكل حمار،  ثم بقي أياما ولما تعب من العمل طلبت منه زوجته أن يذهب للسوق ليشتري حمارا ولما ذهب وجد حماره،  فجاء عند أذنه قائلا: يا مدبر عدت إلى عقوق أمك ثانية ورجعت حمار.

وهذه الطرفة لذلك الغني الكاذب فقد شهد عند القاضي، فقال المشهود : أيها القاضي أتقبل شهادته ومعه عشرون ألف دينار
ولم يحج بيت الله الحرام فقال بلى حججت، قال فاسأله عن زمزم فقال حججت قبل أن تحفر زمزم فلم أرها.
ونختم تلك الطرائف المضحكة بذلك الأعرابي الذي يخشى أن يغتاب إبليس، قيل له ما تقول في إبليس
فقال: اسمع الكلام عليه كثيرا والله أعلم بسريرته.
وبهذا اختتم كتاب أخبار الحمقى والمغفلين للإمام ابن الجوزي المتوفى سنة ٥٩٧هجرية،
وقد قدم لنا كتابا خفيفا على القلب للترويح والاعتبار والاتعاظ من خلال طرائف وعجائب، تدعونا إلى التفكر
تابعونا في موقع قصر في سلسلة مقالات قرأت لك لتتعرف من خلالها على مكتبة التراث العربي الأصيل ومكتبة ثقافية شاملة.

 

 

 

 

 

 

هل كان المقال مفيداً؟

نعم لا

نأسف لذلك!

*


×

رائع!

×

تم الإرسال بنجاح، شكراً لك!

× اغلاق
925 مشاهدة