التهابات المهبل اسبابها وعلاجها

كتابة نورهان - آخر تحديث: 24 نوفمبر 2020 , 01:11
التهابات المهبل اسبابها وعلاجها

تعتبر التهابات المهبل من المشاكل المزعجة لدى السيدات والفتيات فهى تعطى شعور بعدم الراحة وعدم الثقة بالنفس لدى النساء خاصة بسبب الأشياء التي تحدث نتيجة لهذه الإلتهابات منها الألم المصاحب لها والحكة والافرازات.
تحدث الإلتهابات نتيجة عدوى أو حدوث خلل فى الرقم الهيدروجيني بالمهبل أو نقص مستوى الاستروجين وبعض المشاكل الجلدية تعالوا لنتعرف عن كل هذه الأسباب وعلمتها وكيفية علاجها.

التهاب المهبل الجرثومي :

تحدث الالتهابات نتيجة حدوث تغير فى البكتيريا النافعة الموجودة بالمهبل ونمو أنواع أخرى من البكتيريا الضارة التى تتسبب فى الحكة والالتهابات.
العدوى الفطرية : تحدث بسبب بعض الفطريات التى تنمو فى المهبل والمعروفة ب candida albicans.
عدوى المشعرات المهبلية : تتسبب فى حدوث هذه العدوى طفيل parasite وهو مرض معدى ينتقل عن طريق العلاقة الجنسية.
يصيب هذا المرض المهبل وقناع مجرى البول وقد يصل إلى الجهاز الهضمي.

الأعراض :

  • وجود إفرازات غير طبيعية ذات لون ورائحة غير التي تأتي قبل الدورة الشهرية.
  • وجود حكة فى المهبل.
  • آلام أثناء العلاقة الحميمية.
  • وجود ألم أثناء التبول.
  • حدوث نزيف مهبلي خفيف أو ظهور بقع دم.
  • تختلف الافرازات من عدوى لأخرى بشكل الافرازات ولونها تحدد نوع العدوى لديك.
  • التهاب المهبل الجرثومي تكون الإفرازات ذات لون رمادى مع رائحة تشبه السمك وتكون الإفرازات أكثر وضوحا بعد العلاقة الحميمية.
  • العدوى الفطرية : هذه العدوى تكون مصحوبة بحك وافرازات بيضاء تشبه قطع الجبن.
  • عدوى المشعرات المهبلية : تكون الإفرازات ذات لون أخضر وتكون واضحة للغاية. [1]

أسباب التهابات المهبل :

  • الالتهاب المهبلى الجرثومى : يعتبر هذا النوع أكثر شيوعا للالتهابات وتحدث عند تغير نوع البكتيريا الموجوده بالمهبل وزيادة اعداد نوع آخر.
  • تكون البكتريا العصيات اللبنية (Lactobacili) أكثر من البكتريا اللاهوائية (anaerobic ) فى المهبل ،وعندما تصبح البكتريا اللاهوائية أكثر فتخل من التوازن مسببة التهاب جرثومى. يحدث الخلل نتيجة الاتصال الجنسى خاصة إذا كان لديك عدة شركاء، والنساء المطلقات (sexually inactive).
  • العدوى الفطرية تحدث نتيجة نمو مفرط لكائن فطرى يمكنه إصابة أماكن أخرى بالجسم كا الجلد والفم.
  • عدوى المشعرات المهبلية :تحدث هذه العدوى نتيجة اتصال جنسي بشخص مصاب وينتقل الطفيل لك المعروف ب(Trichomonas vaginalis ) إلى المرأه. يصيب المسالك البولية عند الرجال ولكنه لا يسبب أى أعراض وينتقل إلى النساء مسببا أعراض كثيرة كما أنه يزيد من فرص الإصابة بالأمراض والأمراض الأخرى المنقولة جنسيا.
  • التهاب المهبل غير المهدى : يحدث نتيجة استخدام البخاخات والصابون ومنتجات إزالة الحيوانات المنوية والافراط من استخدام الغسول المهبلى فيعمل على تغير الرقم الهيدروجيني للمهبل فيتسبب فى نمو البكتيريا وحدوث الإلتهابات.
  • ضمور المهبل : يتسبب انخفاض مستوى هرمون الاستروجين بعد انقطاع الدورة الشهريةأو الاستئصال الجراحي للمبيضين إلى ترقق بطانة المهبل مما يسبب حدوث تهيج للمهبل وحرقان وجفاف.
  • مرض السكر: يتسبب مرض السكر فى نمو الفطريات في المهبل مع حكة شديدة وألم وحرقة عند التبول.

التهابات المهبل عند الحوامل :

أثناء الحمل يحدث تغير كبير فى مستوى الهرمونات حيث يرتفع تركيز هرمون الاستروجين والبروجسترون مما يسبب زيادة الافرازات المهبلية وحدوث التهابات، فى كثير من الحالات لا تؤثر هذه الالتهابات على الجنين ولكن فى حالات أخرى يتسبب فى  حدوث إجهاض ولادة مبكرة للجنين ويكون صغير الحجم.

علاج التهابات المهبل

  • علاج العدوى الجرثومية : يعتبر العلاج الأمثل فى هذه الحالة هو الإبتعاد عن الإفراط فى استخدام الدش المهبلى، واستخدام واقى ذكرى مصنوع من اللاتكس لتجنب انتقال العدوى مرة أخرى.
  • يفضل الذهاب للطبيب فى هذا النوع لتحديد الدواء المناسب.
  • علاج العدوى الفطرية : يتم استخدام مونيكيور لبوس (manicure plus supp) أو أمريزول (Amrizole N) يتم استخدام اللبوس من ثلاث إلى سبعة أيام مع استخدام مع أقراص الديفلوكان (diflucan) يتم استخدامها مرة واحدة يوميا .
  • علاج الالتهابات والرائحة الكريهة للمهبل عند البنات : يتم استخدام غسول مهبلي مرة واحدة بعد الدورة الشهرية وأقصى حد له مرتين فى الشهر مع تنشيف تلك المنطقة بعد الحمام من الأمام للخلف والامتناع عن استخدام مناديل معطرة فى تلك المنطقة.[2]

تحذيرات :

  • عدم استخدام الملح كغسول لمنطقة المهبل لعلاج البكتريا فقد يسبب مشاكل أكبر فيما بعد.
  • تجنب خل التفاح لمعالجة الفطريات واستعادة حموضة المهبل، حيث لم يتم إثبات أنه يمكن استخدامه مع الماء الدافئ كغسول وبدلا عنه يمكنك استخدام غسول طبى فهو آمن أكثر من هذه الأشياء.
  • تجنب استعمال زيت زيتون أو زيت جوز هند فى المهبل على الرغم من خصائصهم المفيدة، و لكن لهم تأثير سلبي وهو قتل البكتيريا النافعة في تلك المنطقة.

أعشاب طبيعية تساعد على علاج التهابات المهبل :

استخدام هذه الأعشاب يعمل كحماية لك من الإصابة بالالتهابات ولكن فى حالة وجود الإلتهابات لا يجب الاعتماد الكلي
على الأعشاب فيمكنك استخدامها بجانب الأدوية للوصول إلى نتيجة أفضل، ومن الأعشاب التي تعمل على تقليل إلتهابات المهبل ما يأتي :

  • الثوم : يحتوي الثوم على كثير من المواد أهمها مادة الأليسين التي تعمل كمضاد حيوي طبيعي تساعد فى قتل البكتريا والجراثيم قومى بتناول حبة واحدة صباحا على معدة فارغة.
  • إكليل الجبل : يحتوي على مواد تعمل على تقليل الالتهابات والحكة في تلك المنطقة، كما يقوم بالقضاء على فطريات المهبل.
  • الزعتر : يعمل الزعتر على منع نمو الفطريات الضارة فى تلك المنطقة وذلك من خلال استنشاقه.
  • خل التفاح : يعمل خل التفاح على تقليل الإلتهابات ومعالجة الفطريات حيث يتم استخدام ملعقة من خل التفاح مع كوب من الماء مرة واحدة يوميا.
  • الزنجبيل : من أفضل الأعشاب المستخدمة فى علاج الالتهابات سواء التهابات المهبل أو التهابات مجرى البول التي تكون مصاحبة لها، و يتم استخدام ملعقة مع كوب ماء مرة واحدة يوميا وأقصى كمية يمكنك أخذها ملعقتين صغيرتين فقط.
  • الفلفل الأحمر : يعمل الفلفل الأحمر على تقليل الالتهابات وبالتالي تقليل الحكة المصاحبة لها، يتم استخدام الفلفل الغير حار حتى لا يتسبب فى حرقان عند التبول.
  • الكركم : يحتوي الكركم على مادة (curcumin) التى تعمل كمضاد للالتهابات والقضاء على الحكة والتهيج.

طرق الوقاية من التهابات المهبل:

  • ارتداء ملابس قطنية غير ضيقة.
  • عدم البقاء بملابس مبللة فترة طويلة حيث تساعد الملابس الرطبة على نمو الخميرة (فطريات المهبل).
  • منع وضع المستحضرات العطرة كالمخمرية وغيرها داخل المهبل وتوضع من الخارج فقط.
  •  الإفراط فى استخدام المضادات الحيوية خاصة التي تؤخذ دون استشارة الطبيب.
  • التأكد من الطرق الطبيعية المستخدمة فى تلك المنطقة سواء لعلاج اسمرار المناطق الحساسة وغيرها من الطرق المنتشرة
  •  عدم وضع أى عشب داخل المهبل.
  • عند التعرض للالتهابات الخارجية يجب معالجتها على الفور كالتى تنتج عن استخدام السويت أو الشفرات.
  • يمكنك وضع كريم فيوسي بعدها لتجنب أى حكة أو تهيج.

 

المراجع

  1. ^ mayoclinic , 1 , 24/11/2020
  2. ^ Wikipedia , 2 , 24/11/2020

هل كان المقال مفيداً؟

نعم لا

نأسف لذلك!

*


×

رائع!

×

تم الإرسال بنجاح، شكراً لك!

× اغلاق