أخطر حروق الشمس في الصيف وطرق علاجها

لطيفة بَجوتعديل admin6 يوليو 2024آخر تحديث :
أخطر حروق الشمس في الصيف وطرق علاجها

حروق الشمس! نعم، إن الشمس تلحق أضرارا جسيمة بالجلد. تحاول العديد من النساء تغيير لون بشرتهن، وأخريات يرغبن في الحصول على فيتامين دي، لكن الإكثار من أي شيء قد يتسبب في نتيجة عكسية.

قد ندفع ثمنا باهظا، ونصاب أيضا بحروق بليغة في جلدنا بسبب أشعة الشمس المرتفعة. لذلك، وجب حماية أنفسنا باعتماد الطرق والأساليب التي يوصي بها الأطباء.

حروق الشمس علاج

حروق الشمس هي حروق في الجلد، كما قد تكون أكثر أو أقل خطورة، فتسمى حروقا من الدرجة الأولى أو من الدرجة الثانية.

إنها تنتج عن أشعة الشمس فوق البنفسجية من فئة B، كما أنها تشكل خطرا على بشرتنا. لذلك، يجب العناية بها وعلاجها، وذلك بوضع كريم، على سبيل المثال.

في حالة الحريق الشمسي الذي لم يبلغ درجة خطيرة أو مستوى حرجا، فإن الجلد سوف يصبح أحمر يميل للسمرة، وهو رد فعل دفاعي. وإلا فإن حروق الشمس ستدمر آلاف الخلايا في البشرة.

قبل التعرض لأشعة الشمس، من الضروري جدا حماية البشرة من خلال وضع واقي الشمس، ولكن أيضا بتجنب الأوقات الأكثر حرارة، واختيار الملابس المضادة للأشعة فوق البنفسجية في حالة الحرارة الشديدة.

من جهة أخرى، فإن مخاطر التعرض المنتظم والمطول لأشعة الشمس لا تقتصر على الحروق. في الواقع، يمكن أن يصاب الفرد بأمراض على المدى الطويل، وأخطرها هو سرطان الجلد.

كما أن أشعة الشمس فوق البنفسجية هي المسؤولة عن التجاعيد وشيخوخة الجلد وظهور البقع والتصبغات.

 كيف تعرف حروق الشمس الخطيرة؟

قد ننسى أحيانا، لكن تأثيرات الشمس خطيرة حقا. لذلك، تبقى استشارة الطبيب ضرورية عند ظهور أعراض مصاحبة لحروق الشمس، ولكن أيضا إذا كانت المنطقة المصابة معرضة للخطر، كالوجه.

بصفة عامة، يجب التوجه إلى الطبيب في حالة:

  • الحروق العميقة من الدرجة الثانية.
  • حروق الشمس على اليدين والرأس والرقبة أو الأعضاء التناسلية.
  • صاحَب الحرق بعض الجفاف، كالعطش، والشعور بالضيق، والصداع، وارتفاع درجة الحرارة…
  • غطت حروق من الدرجة الأولى أكثر من 10% من سطح الجسم.
  • تسببت حروق الدرجة الثانية السطحية في ظهور بثور تمتد على أكثر من 10% من سطح الجسم.
  • وجود علامات التهاب الجلد، كالتورم، ووجود صديد، وزيادة الاحمرار.
  • ملاحظة علامات ضربة شمس، كالارتباك، والضعف العام، والصداع، والدوخة.
  • صعوبة تحمل الضوء والشعور بألم في العين.

حروق الشمس في الوجه

على عكس باقي مناطق الجسم، يعتبر الوجه منطقة حساسة وضعيفة. ويشمل أعيننا وجزءا من جهازنا التنفسي.

إذا كنت تعاني من حرق في الوجه من الدرجة الثانية، فننصحك باستشارة الطبيب لتجنب حدوث مضاعفات. فيما يلي أهم أعراض حروق الوجه:

  1. إذا كانت حروق سطحية من الدرجة الثانية:
  • احمرار وانتفاخ الجلد.
  • ظهور بثور على الجلد.
  • الشعور بالألم الشديد.
  1. إذا كانت حروق عميقة من الدرجة الثانية:
  • الجلد أبيض.
  • وجود بثور.
  • شعور بألم خفيف فقط.
  1. وأخيرا، في حالة الإصابة بحروق شديدة من الدرجة الثالثة، يجب عليك الاتصال بخدمات الطوارئ على الفور. وإليكم الأعراض:
  • لون البشرة بني أو أبيض أو أسود.
  • وجود بثور مفتوحة في بعض الأحيان.
  • موقع الآفة يفقد حساسيته.

أحسن علاج للحروق في الوجه

ثمة إجراءات وإسعافات أولية يمكن القيام بها في حالة حروق الوجه، لكن يجب القيام بها بمجرد الإصابة، لأنها حاسمة وكل تأخر قد يتسبب في مضاعفات.

إليكم في ما يلي كيفية التدخل بشكل صحيح في حالة حروق الوجه:

  1. وضع المنطقة أو الوجه المحروق تحت الماء لمدة خمس عشرة دقيقة تقريبا.
  2. تجنبوا وضع الثلج على الحروق لأن ذلك قد يؤدي إلى تفاقم الإصابة.
  3. لا تفكروا أبدا في فتح البثور التي تظهر على البشرة.
  4. لا تضعوا أي كريم أو جل على الوجه.
  5. الإسراع في الاتصال بالطوارئ في حالة حروق الوجه من الدرجة الثانية أو الثالثة.

حروق الشمس بعد البحر وعلاجها

تتفاوت خطورة الحروق الناتجة عن التعرض للشمس على الشاطئ حسب عمقها ومدى انتشارها أيضا.

كما أنها تختلف وفقا لعدة عوامل:

  • العمر: يكون الحرق أكثر خطورة عند الأطفال دون سن 5 سنوات، وعند البالغين فوق 60 عاما؛
  • وجود مرض مزمن لدى الشخص المحروق: كمرض السكري، أو ضعف عمل القلب أو الجهاز التنفسي، أو مرض الكلى المزمن، أو نقص المناعة.

من جهة أخرى، إن أول إجراء يجب التفكير فيه هو إبعاد الشخص المصاب عن مصدر الحرارة ووضعه في منطقة ظل، ثم الإسراع بالاتصال بالطوارئ.

مهم جدا بعد ذلك تبريد المنطقة المصابة بسرعة عن طريق الماء البارد (15 إلى 25 درجة مئوية) لمدة 15 دقيقة على الأقل.

كما يجب تفادي إعطاء الشخص المصاب أي شيء ليأكله أو يشربه.

تجنب وضع الثلج الذي قد يؤدي إلى مزيد من الضرر للبشرة، أو الكريم الذي قد يشوه الحروق أكثر.

حروق الشمس من الدرجة الأولى

نتحدث عن الحروق من الدرجة الأولى عندما تتضرر الطبقة العليا من الجلد فقط. وكلما كانت الحروق أعمق، تصبح من الدرجة الثانية أو الثالثة.

وهكذا، ففي الحروق من الدرجة الأولى، لا يتأثر إلا سطح البشرة. يحمر الجلد ويزداد احمرارا خلال ساعات، ويصبح حساسا جدا عند اللمس، مع شعور بالضيق.

كما قد ينتفخ الجلد قليلا. لذلك، من المهم تحفيزه على التجدد باستخدام المياه الباردة.

وللإشارة، فإن ضربة الشمس، على سبيل المثال، تعتبر حروقا من الدرجة الأولى.

في الكثير من الأحيان، يحدث أن الجلد يتقشر أثناء عملية الشفاء، وذلك لأن خلايا الجلد قد تضررت بسبب الحرارة، وبالتالي ماتت، فيتخلص منها الجسم بهذه الطريقة.

صحيح أن جسم الإنسان يرفض دائما خلايا الجلد الميتة، ولكن أثناء حروق الدرجة الأولى، تكون هذه الخلايا بكميات أكبر بكثير.

لذلك، ينصح الأطباء بتطبيق منتجات خاصة من أجل ترطيب الجلد بانتظام، وبالتالي تسريع عملية تجديد البشرة.

حروق الشمس من الدرجة الثانية

إن حروق الشمس من الدرجة الثانية، أو الحروق الجزئية، تؤدي إلى تدمير الطبقات المتوسطة من الجلد.

في معظم الحالات، يحدث حرق جزئي من الدرجة الثانية عندما يتعرض الجلد للأشعة فوق البنفسجية لمدة طويلة.

يظهر حرق الدرجة الثانية رطبا وبه بقع وردية وبيضاء، وغالبا ما يكون مصحوبا ببثور.

كما تختلف مدة الشفاء حسب عمق الحروق في الطبقات الجلدية، وعادة فإن هذا العمق يختلف أيضا حسب سمك جلد كل مصاب.

بمعنى آخر، قد تكون الحروق من الدرجة الثانية في منطقة ما، بينما هي من الدرجة الثالثة في منطقة أخرى.

أما بالنسبة للشفاء، فإن مدته تختلف:

  • الحروق العميقة من الدرجة الثانية، من أسبوع إلى عدة أشهر.
  • حالة الحروق السطحية من الدرجة الثانية، تستغرق من 7 إلى 21 يوما. لا تترك ندبات بارزة.
  • قد يستغرق الجلد الجديد شهرا أو شهرين إضافيين لاستعادة سمكه المعتاد.
  • غالبا ما يستغرق الأمر عدة أشهر، وأحيانا ما يصل إلى عام، حتى يعود اللون إلى صبغته المعتادة.
  • يمكن أن تستغرق الحروق العميقة من الدرجة الثانية من أربعة إلى ستة أسابيع حتى يلتئم الجرح بشكل دائم.

9 طرق تقليدية لعلاج الحروق 

درجة الحرارة آخذة في الارتفاع، ومعها يحين وقت الاستمتاع بالشمس، سواء على الشاطئ، أو بحمام السباحة الخاص بكم.

من جهة أخرى، كلنا نعلم بأنه علينا الحذر من الأشعة فوق البنفسجية، لكن يحدث دائما أن أحدا من حولنا يصاب بحروق الشمس. فما العمل في هكذا حالات لتخفيف ألم المصاب؟

إليكم بعض الوسائل التقليدية والعلاجات الطبيعية التي كان أجدادنا يتبعونها:

  1. الزبادي الطبيعي: إذا لم يتوفر بيافين في المنزل، ولكن لديكم زبادي طبيعي في الثلاجة، فلا تترددوا في وضع طبقة سميكة منه مباشرة على الحرق، ثم اتركوه لمدة 15 دقيقة لتهدئة السخونة الزائدة.
  2. البطيخ: البطيخ يحتوي على فيتامين أ، وهو مثالي لتهدئة الالتهاب. تمزج الفاكهة، ثم توضع في قطعة من القماش على الحرق لمدة خمس عشرة دقيقة.
  3. الصبار: نبات معروف بخصائصه المهدئة والمضادة للالتهابات والشفاء. طبقي هلام الصبار مباشرة على الحرق.
  4. الخل: حتى لو لم تكن رائحته لطيفة، فإن الرقم الهيدروجيني للخل يساعد على إعادة توازن الجلد مع توفير الانتعاش. امزجيه مع القليل من الماء البارد قبل وضعه على الحرق باستخدام كمادة.
  5. زيت الآذريون: يعبر زيت الآذريون النباتي مثالي لتجديد البشرة لأنه يحتوي على الكاروتين وفيتامين أ. اتركي الزيت على البشرة أطول مدة، مع تجنب منطقة العين.
  6. خميرة البيرة: يبدو أنها تسرع تجديد الخلايا. يمكن تناولها على شكل أقراص أو على شكل رقائق. فقط على النساء الحذر عند استعمالها، لأنها تتسبب في نمو شعر الجسم.
  7. الطين: كَمَّادة الطين تساعد على الحصول على النتائج بسرعة. اخلطي القليل من الطين مع الماء حتى تحصلي على عجينة، ثم ضعيها مباشرة على الحرق، وانتظري ساعتين ثم اشطفيه بالماء الفاتر.

8.خميرة الخبز: تخفف من تأثير حروق الشمس. اسكبي القليل من خميرة الخبز في الماء، ثم انقعي كمادات وضعيها مباشرة على البشرة لمدة 10 دقائق.

  1. العسل: يحفز العسل الأوعية الدموية وتكاثر الخلايا، وبالتالي يعزز الشفاء. ضعي طبقة رقيقة من العسل وغطيها بكمادة معقمة. كرري يوميا لمدة يومين أو ثلاثة أيام.

قدمنا في هذا المقال معلومات عديدة عن حروق الشمس في الوجه والجسم، وكلنا أمل أن تكونوا قد تعلمتم أهم المعلومات حول علاجها والوقاية منها.

فحروق الشمس تعد مشكلة منتشرة في فصل الصيف، ولكن يمكننا تجنبها بسهولة من خلال اتباع بعض النصائح البسيطة. فمع كل خطوة نتخذها لحماية بشرتنا من الشمس، نساهمون في الحفاظ على صحة بشرتنا وجمالها.

المصدر https://www.moh.gov.sa/